محمد الناصر للتخليص الجمركي


    نبذه التاريخ عن الصحابي الجليل /خالد بن الوليد

    شاطر
    avatar
    Admin
    الأدارهـ
    الأدارهـ

    عدد الرسائل : 20
    العمر : 37
    الموقع : تكساس
    نقاط : 30
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 16/01/2009

    نبذه التاريخ عن الصحابي الجليل /خالد بن الوليد

    مُساهمة  Admin في الأحد 29 مارس 2009, 7:02 am

    خالد بن الوليد
    رضى الله عنه


    نسبه

    هو خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي ، أمه هي لبابة بنت الحارث أخت أم الفضل بنت الحارث أم بني العباس بن عبد المطلب ، وخالته ميمونة بنت الحارث زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    إسلامه

    تعود قصة إسلام خالد بن الوليد إلى ما بعد صلح الحديبية ، حيث أسلم أخوه الوليد بن الوليد ، ودخل الرسول صلى الله عليه وسلم مكة في عمرة القضاء فسأل الوليد عن أخيه خالد ، فقال الوليد : يأتي به الله . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ما مثله يجهل الإسلام ، ولو كان يجعل نكايته مع المسلمين على المشركين لكان خير له ، فخرج الوليد يبحث عن أخيه فلم يجده ، فترك له رسالة قال فيها : ( بسم الله الرحمن الرحيم : أما بعد فإني لم أرى أعجب من ذهاب رأيك عن الإسلام وعقلك هو عقلك ، وهل مثل الإسلام يجهله أحد ؟ وقد سألني عنك رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فاستدرك يا أخي ما فاتك فيه ، فقد فاتتك مواطن صالحة ) فكان أن قرأ خالد رسالة أخيه فدخل الإسلام في حينه .



    الرحلة إلى المدينة

    يقول خالد في رحلته من مكة إلى المدينة : وددت لو أجد من أصاحب ، فوجدت عثمان بن طلحة فذكرت له الذي أريد فأسرع بالإجابة ، وجاء معنا عمرو بن العاص ليسلم أيضاً ، فلما رآهم الرسول صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه : رمتكم مكة بأفلاذ أكبادها ، وأسلم خالد بن الوليد ومعه عثمان بن طلحة وعمرو بن العاص .



    غزوة مؤتة

    كانت غزوة مؤتة أول غزوة شارك فيها خالد بن الوليد ، وقد قُتل قادتها الثلاث : زيد بن حارثة ، وجعفر بن أبي طالب ، وعبد الله بن رواحة رضي الله عنهم ، فسارع إلى الراية ثابت بن أفرم فحملها إلى خالد بن الوليد ، فاعتذر خالد وقال له : انت أحق بها مني ، فلقد شهدت بدراً ، ولكن نادى ثابت بالمؤمنين : أترضون إمرة خالد ؟ فقالوا جميعاً : نعم . فأخذ خالد الراية وأنقذ جيش المسلمين وانقطع في يده تسعة أسياف في هذا اليوم .
    يقول الرسول صلى الله عليه وسلم عن هذه الغزوة : أخذ الراية زيد فأصيب ، ثم أخذها جعفر فأصيب ، ثم أخذها ابن رواحة فأصيب ، حتى أخذ الراية سيف من سيوف الله وسمي خالد من ذلك اليوم سيف الله .
    حروب الردة

    لم تنتهي مشاركة خالد في حروب الإسلام عند فتح مكة ، بل جاوز جهاده إلى ما بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ، فشارك في حروب الردة ، فأوقع بأهل الردة من بني تميم وأهل بزاخة ثم مضى إلى اليمامة ووضع حداً لمسيلمة الكذاب وأعوانه من بني حنيفة .



    بلاد الفرس

    وفي فتح بلاد الفرس ، استهل خالد عمله بإرسال كتب إلى جميع ولاة كسرى ونوابه على ألوية العراق ومدائنه كتب فيها :
    بسم الله الرحمن الرحيم .. من خالد بن الوليد إلى مرازبة فارس ، سلام على من اتبع الهدى ، أما بعد ، فالحمد لله الذي فض خدمتكم ، وسلب ملككم ، ووهن كيدكم ، من صلى صلاتنا ، واستقبل قبلتنا ، وأكل ذبيحتنا فذلكم المسلم ، له ما لنا وعليه ما علينا ، فإذا جاءكم كتابي هذا ، فابعثوا إلى بالرهن واعتقدوا مني الذمة ، وإلا فوالذي لا إله غيره ، لأبعثن إليكم قوماً يحبون الموت كما تحبون الحياة . وعندما جاءته أخبار الفرس بأنهم يعدّون جيوشهم لمواجهته ، لم ينتظر ، وإنما سارع ليقابلهم محققاً للإسلام نصر تلو الآخر .



    معركة اليرموك
    " إمرة الجيش "

    أعطى سيدنا أبو بكر الصديق إمرة الجيش لخالد بن الوليد ليواجه جيش الروم الذي بلغ عدده مائتي وأربعين ألف مقاتل ، فوقف خالد بن الوليد مخاطباً جيش المسلمين : إن هذا يوم من أيام الله ، لا ينبغي فيه الفخر ولا البغي ، أخلصوا عملكم ، وأريدوا الله بعملكم .

    " تأمين الجيش "

    وقبل ان يخوض خالد القتال ، كان يشغل باله احتمال أن يهرب بعض أفراد جيشه ممن هم حديثي العهد بالإسلام ، من أجل هذا دعا نساء المسلمين ، وسلمّهن سيوفاً وأمرهن بالوقوف خلف صفوف المسلمين وقال لهن : من يولي هارباً فاقتلنه .
    وانتهت المعركة بفوز المسلمين .



    وفاة خالد

    استقر خالد بن الوليد في حمص في الشام ، ثم أصابه المرض ولما شعر بدنو أجله قال : لقد شهدت مائة معركة أو زهاءها ، وما في جسدي شبر إلا وفيه ضربة بسيف أو رمية بسهم أو طعنة برمح ، وهأنذا أموت على فراشي كما يموت البعير ، ألا فلا نامت أعين الجبناء .
    رحم الله تعالى بطلاً من أبطال الإسلام .. سيدنا خالد بن الوليد .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 22 فبراير 2018, 8:57 pm